-------------------------

ثورة سوريا

فنانات يخلعن الحجاب.. بسبب لقمة العيش

عرض المقال
 
فنانات يخلعن الحجاب.. بسبب لقمة العيش
3533 زائر
30/05/2008
غير معروف
دعاء حسن :

فنانات يخلعن الحجاب..

بسبب لقمة العيش




يبدو أن سيناريو حجاب الفنانات وما يتبعه من "اعتزال ثم عودة ثم خلع" لن ينتهي بعد، فبين الحين والآخر تطل علينا احدي الفنانات التي تقرر الاعتزال وارتداء الحجاب ومن ثم الاختفاء عن عالم الأضواء، إلا أننا نفاجئا بعودتهن التدريجية والتي غالبا ما تنتهي بخلع الحجاب ويعد ما فعلته الفنانة عبير صبري خير دليل على ذلك.

محيط - دعاء حسن :

فبالرغم من أن الفنانة عبير صبري كانت تدعو إلي الحجاب من خلال البرامج التي كانت تقدمها علي القنوات الفضائيات بل ودافعت عن عدد من زميلاتها المحجبات عندما رفض التليفزيون المصري العام الماضي عرض مسلسلاتهن، الا أنها بدأت تتخلي عن المظهر التي كانت تظهر به في البرامج الدينية وبدأت تقدم برامج أخري بحجاب "نيولوك" ، ومن هنا بدأ البعض يتوقع رغبتها في خلع الحجاب، وخاصة بعد التصريحات التي أدلت بها مؤخرا تفيد بأن الحجاب يعيق مسيرتها الفنية.

وان كان البعض قد ربط بين قرار عبير صبري وبين إيناس الدغيدي وخاصة أنها تظهر معها في برنامج "ست ستات" الذي يعرض علي روتانا، إلا أنها أرجعت السب الرئيسي في ذلك إلي عدم تلقيها أي أعمال منذ ارتدائها الحجاب مما دفعها لاتخاذ مثل هذه القرار الذي ضرب بتصريحاتها السابقة عرض الحائط والتي كانت تنحصر في "أنها لن تخلع الحجاب مهما كانت الإغراءات".

فتنة طائفية

ميرنا المهندس خلال ارتدائها الحجاب

ولعل ما حدث مع عبير صبري يذكرنا بما فعلته ميرنا المهندس التي كادت أن تتسبب في فتنة طائفية، عندما اخطأوا الأطباء في تشخيص مرض أصابها ووصفوه بورم خبيث في المعدة وعلي اثر ذلك سارعت الممثلة لإعلان قرار اعتزالها وارتدائها الحجاب ، ثم فوجئ الجميع بخلعها الحجاب بعد شفائها مما اثار استياء الجمهور وخاصة عندما دافع الإعلامي الشهير مفيد فوزي عن خلعها الحجاب وعودتها إلى الفن.

كما اثيرت ضجة أخري عندما اتخذت الفنانة غادة عادل قرار الحجاب والاعتزال والتزمت الصمت تماما ورفضت إجراء أي حوارات صحفية بشأن الحجاب وبنفس السرعة التي ارتدت بها الحجاب تخلت عنه تماما مؤكدة انها حرية شخصية. كما لجأت الراقصة دينا إلي ارتداء الحجاب عندما ثار الرأي العام ضدها بعدما قام رجل الأعمال الشهير حسام أبو الفتوح بتصويرها في غرفة النوم، وعندما انتهت هذه الأزمة عادت للرقص من جديد وكأن شئيا لم يكن.

وبعد نجاحها في مسلسل " حضرة المتهم أبي" قررت الممثلة الشابة إيمان العاصي اعتزال التمثيل نهائياً وارتداء الحجاب، ثم عادت للأضواء من جديد بدون حجاب لتفاجئنا مرة أخري باعتزالها وحجابها لينتهي الحال بها إلي خلع الحجاب نهائيا والاشتراك في أكثر من عمل تليفزيوني جديد يعرض خلال شهر رمضان المقبل.

هجوم دون مبرر

وكانت قد شهدت الساحة الفنية في السنوات الماضية عودة العديد من الممثلات المعتزلات للتمثيل ولكن بشروط خاصة تتوافق مع وضعهن الحالي ، وفق شروط صارمة أهمها أن تكون الأعمال التي يرشحن لبطولتها ذات مضامين هادفة ، مما أعطي لمعظم الأعمال قيمة فنية عالية ونجاح كبير في نفس الوقت .

وكانت هذه القضية قد أثيرت بشكل كبير في الإعلام والصحف في أعقاب القرارات المتتالية لبعض الفنانات الشابات اللواتي مازلن في بداية مشوارهن الفني، باعتزال الفن وارتداء الحجاب ثم عدول بعضهن عن الحجاب والعودة إلى التمثيل .
ولقيت الممثلات المحجبات انتقادا كبيرا في الإعلام ووجهت لهن اتهامات كثيرة ، ومنها تقاضيهن مبالغ ضخمة للاعتزال ، أو التشكيك في ارتداءهن للحجاب والنيل من موقفهن الجدي كما لو كانوا لو أنهم يبحثون عن طريقة لإعادتهن للفن من جديد .

وفسر البعض اعتزال الفنانات على أنه حملة تقودها بعض الجهات الأجنبية حتى يتم ضرب سمعة الفن المصري إلا ان هذه التهم لم تلقي قبولاً لدى الشارع المصري، ولم تروج لها المعتزلات بعدم ردهن عليها، مما دفع البعض لإنتقاد قرار اعتزال الفنانات واعتباره حل لهن للاحتفاظ بنجوميتهن بعد كبر السن وابتعادهن عن الأضواء .

ولم يكن الإعلام فقط هو مصدر الانتقاد للفنانات المعتزلات بل طالتهن حملة واسعة من النقد والهجوم على يد مجموعة من الممثلين أمثال عادل إمام وغادة عبد الرازق التي اعتبرت ان بعض الفنانات ينظرن إلى الحجاب كوسيلة للشهرة وللظهور الإعلامي المكثف، في حين كان عليهن الاقتداء بما فعلته شادية أو شمس

سهير البابلى اشهر الفنانات المحجبات
البارودي بالاعتزال في صمت وبلا ضجيج .

وتعد الفنانة شادية من أشهر الفنانات المحجبات في مصر، تليها الفنانة هدى سلطان والممثلة عفاف شعيب التي ما زالت تقدم أعمالا درامية وكذلك منى عبد الغني وعبير الشرقاوي وكل منهن عادت بقوة لتقدم أدوار راقية وفن هادف من خلال بعض الأعمال الإسلامية علاوة على ظهورهن فى بعض الأعمال الدرامية الهادفة ، بالإضافة إلى شهيرة، نورا، سهير رمزي، وهناء ثروت ، شمس البارودي ،هالة فؤاد التي لم تكد ترتدي الحجاب حتى لقيت ربها ومثلها مديحة كامل.

الحاجة سهير

أما سهير البابلي التي تركت العمل الدرامي التمثيلي فقد اشتهرت كداعية بعد أن تفرغت للعبادة ودراسة القرآن والسيرة النبوية ، ثم عادت مرة أخرى سهير بعد غياب 10 سنوات عن الوسط الفني من خلال الحلقات التليفزيونية الجديدة "قلب حبيبة" ، والذى عرض العام الماضي خلال شهر رمضان.

ونستطيع القول أنه لا توجد بين الحجاب والإبداع علاقة عكسية؛ إنما الأمر يتصل في الأول والآخر بمن ترتديه؛ وهل لديها الرغبة في أن يكون لها بصمة، لتكون قدوة لمشاهداتها من الفتيات المبهورات بشاشة الكاميرا ، بدلاً من تلك النماذج السيئة التي نراها وللأسف بكثرة في القنوات والفضائيات العربية .

ولنا فقط أن نتذكر المخرج السينمائي العالمي المعروف جان لوك عندما اراد التعبير عن إعجابه بإبداع المخرجة الإيرانية سميرة مخمالياف الفائزة بجائزة الكاميرا الذهبية في مهرجان "كان" لعام 1998 قام بإهدائها حجابا؛ وكان تعليقها على الهدية بأن السيد لوك يعلم أنني مسلمة أرتدي حجابا لم يمنعني من الإبداع!

   طباعة 
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
 
 
التعليقات : تعليق
 
« إضافة تعليق »
01-01-1970 03:00

[ 1 ]
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 1 = أدخل الكود
 
 
روابط ذات صلة
 
روابط ذات صلة
المقال السابقة
المقالات المتشابهة المقال التالية
 
 
جديد المقالات
 
جديد المقالات
 
 

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

اعلان
القائمة الرئيسية

القائمة العامة

الصوتيات والمرئيات

استراحة الموقع

احصائيات الزوار

احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 945
بالامس : 1620
لهذا الأسبوع : 3835
لهذا الشهر : 25782
لهذه السنة : 134902
منذ البدء : 2576192
تاريخ بدء الإحصائيات: 9-5-2011 م

القائمة البريدية


أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا

مواقيت الصلاة

جديد الفلاشات

ثورة سوريا