الرحيق المختوم , المرحلة الثالثة

Bookmark and Share 



المرحلة الثالثة



المرحلة الثالثة

مُجَرِّب الحروب يُغَلِّط رأي القائد‏‏

سلاح استكشاف رسول اللّه صلى الله عليه وسلم‏

الجيش الإسلامي يُباغَتْ بالرماة والمهاجمين‏‏

رجوع المسلمين واحتدام المعركة‏

انكسار حدة العدو وهزيمته الساحقة‏

الغنائم‏

غزوة الطائف‏‏

قسمة الغنائم بالجِعْرَانَة‏‏

الأنصار تَجِدُ على رسول اللّه صلى الله عليه وسلم‏

قدوم وفد هوازن‏‏

العمرة والانصراف إلى المدينة‏



وهي آخر مرحلة من مراحل حياة الرسول صلى الله عليه وسلم‏.‏ تمثل النتائج التي أثمرتها دعوته الإسلامية بعد جهاد طويل وعناء ومتاعب وقلاقل وفتن واضطرابات ومعارك وحروب دامية واجهتها طيلة بضعة وعشرين عامًا‏.‏
وكان فتح مكة هو أعظم فتح حصل عليه المسلمون في هذه الأعوام، تغير لأجله مجرى الأيام، وتحول به جو العرب، فقد كان الفتح حدًا فاصلا بين السابقة عليه وبين ما بعده، فإن قريشًا كانت في نظر العرب حماة الدين وأنصاره، والعرب في ذلك تبع لهم، فخضوع قريش يعتبر القضاء الأخير على الدين الوثني في جزيرة العرب‏.‏

ويمكن أن نقسم هذه المرحلة إلى صفحتين‏:

1ـ صفحة المجاهدة والقتال‏.‏

2ـ صفحة تسابق الشعوب والقبائل إلى اعتناق الإسلام‏.‏
وهاتان الصفحتان متلاصقتان تناوبتا في هذه المرحلة، ووقعت كل واحدة منهما خلال الأخرى إلا أنا اخترنا في الترتيب الوضعي أن نأتي على ذكر كل من الصفحتين متميزة عن الأخرى، ونظرًا إلى صفحة القتال ألصق بما مضى، وأكثر مناسبة من الأخرى قدمناها في الترتيب‏.‏

ولما أجمع القائد العام ـ مالك بن عوف ـ المسير إلى حرب المسلمين، ساق مع الناس أموالهم ونساءهم وأبناءهم، فسار حتى نزل بأوْطَاس ـ وهو واد في دار هَوَازِن بالقرب من حُنَيْن، لكن وادي أوطاس غير وادي حنين، وحنين واد إلى جنب ذي المجَاز، بينه وبين مكة بضعة عشر ميلاً من جهة عرفات‏.‏

سكريبت كتاب الرحيق المختوم -لأجلك محمد صلى الله عليه وسلم 1431هـ - 2010