الرحيق المختوم , البعوث والسرايا بعد الرجوع من غزوة الفتح

Bookmark and Share 

البعوث والسرايا بعد الرجوع من غزوة الفتح


البعوث والسرايا بعد الرجوع من غزوة الفتح

السرايا‏



وبعد الرجوع من هذا السفر الطويل الناجح أقام رسول اللّه صلى الله عليه وسلم بالمدينة يستقبل الوفود، ويبعث العمال، ويبث الدعاة، ويَكْبِتُ من بقي فيه الاستكبار عن الدخول في دين اللّه، والاستسلام للأمر الواقع الذي شاهدته العرب‏.‏ وهاك صورة مصغرة من ذلك‏.‏




المُصَدِّقين




قد عرفنا مما تقدم أن رجوع رسول اللّه صلى الله عليه وسلم إلى المدينة كان في أواخر أيام السنة الثامنة، فما هو إلا أن استهل هلال المحرم من سنة 9 هـ، وبعث رسول اللّه صلى الله عليه وسلم المُصَدِّقين إلى القبائل، وهذه هي قائمتهم‏:‏

1 ـ عُيَيْنَةُ بن حصن إلى بني تميم‏.‏
2 ـ يزيد بن الحُصَيْن إلى أسْلَم وغِفَار‏.‏
3 ـ عَبَّاد بن بشير الأشهلي إلى سُلَيْم ومُزَيْنَةَ‏.‏
4 ـ رافع بن مَكِيث إلى جُهَيْنَة‏.‏
5 ـ عمرو بن العاص إلى بني فَزَارَة‏.‏
6 ـ الضحاك بن سفيان إلى بني كلاب‏.‏
7 ـ بشير بن سفيان إلى بني كعب‏.‏
8 ـ ابن اللُّتِْبيَّة الأزدي إلى بني ذُبْيَان‏.‏
9 ـ المهاجر بن أبي أمية إلى صنعاء ـ وخرج عليه الأسود العنسي وهو بها‏.‏
10 ـ زياد بن لبيد إلى حضرموت‏.‏
11 ـ عدي بن حاتم إلى طيئ وبني أسد‏.‏
12 ـ مالك بن نُوَيْرَة إلى بني حَنْظَلَة‏.‏
13ـ الزِّبْرِقَان بن بدر إلى بني سعد ـ إلى قسم منهم‏.‏
14 ـ قيس بن عاصم إلى بني سعد ـ إلى قسم آخر منهم‏.‏
15 ـ العلاء بن الحضرمي إلى البحرين‏.‏
16 ـ علي بن أبي طالب إلى نجران ـ لجمع الصدقة والجزية كليهما‏.‏
وليس هؤلاء العمال كلهم بعثوا في المحرم سنة 9 هـ، بل تأخر بعث عدة منهم إلى اعتناق الإسلام من تلك القبائل التي بعثوا إليها‏.‏ نعم كانت بداية بعث العمال بهذا الاهتمام البالغ في المحرم سنة 9 هـ، وهذا يدل على مدي نجاح الدعوة الإسلامية بعد صلح الحديبية، وأما بعد فتح مكة فقد دخل الناس في دين اللّه أفواجاً‏.‏

سكريبت كتاب الرحيق المختوم -لأجلك محمد صلى الله عليه وسلم 1431هـ - 2010