الرحيق المختوم , غزوة بدر الكبرى أول معركة من معارك الإسلام الفاصلة

Bookmark and Share 

غزوة بدر الكبرى أول معركة من معارك الإسلام الفاصلة



غزوة بدر الكبرى أول معركة من معارك الإسلام الفاصلة

مبلغ قوة الجيش الإسلامي وتوزيع القيادات

النذير في مكة

قوام الجيش المكي

موقف الجيش الإسلامي في ضيق وحرج

المجلس الاستشاري

الجيش الإسلامي يواصل سيره

الحصول على أهم المعلومات عن الجيش المكي

الجيش الإسلامي يسبق إلى أهم المراكز العسكرية

تعبئة الجيش وقضاء الليل

الجيش المكي في عرصة القتال، ووقوع الانشقاق فيه

الجيشان يترءآن

ساعة الصفر وأول وقود المعركة

الرسول صلى الله عليه وسلم يناشد ربه

الهجوم المضاد

إبليس ينسحب عن ميدان القتال

مصرع أبي جهل

من روائع الإيمان في هذه المعركة


_______________________________________

سبب الغزوة



سبق في ذكر غرزة العشيرة أن عيراً لقريش أفلتت من النبي صلى الله عليه وسلم في ذهابها من مكة إلى الشام، فلما قرب رجوعها من الشام إلى مكة بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم طلحة بن عبيد الله وسعيد بن زيد إلى الشمال ليقوما باكتشاف خبرها، فوصلا إلى الحوراء ومكثا حتى مر بهما أبو سفيان بالعير، فأسرعا إلى المدينة وأخبرا رسول الله صلى الله عليه وسلم الخبر‏.‏

وكانت العير تحمل ثروات طائلة لكبار أهل مكة ورؤسائها‏:‏ ألف بعير موقرة بأموال لا تقل عن خمسين ألف دينار ذهبي‏.‏ ولم يكن معها من الحرب إلا نحو أربعين رجلا‏.‏

إنها فرصة ذهبية للمسلمين ليصيبوا أهل مكة بضربة اقتصادية قاصمة، تتألم لها قلوبهم على مر العصور، لذلك أعلن رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلاً‏:‏ ‏‏(‏هذه عير قريش فيها أموالهم، فاخرجوا إليها لعل الله ينفلكموها‏)‏‏.‏

ولم يعزم على أحد بالخروج، بل ترك الأمر للرغبة المطلقة، لما أنه لم يكن يتوقع عند هذا الانتداب أنه سيصطدم بجيش مكة - بدل العير- هذا الاصطدام العنيف في بدر؛ ولذلك تخلف كثير من الصحابة في المدينة، وهم يحسبون أن مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الوجه لن يعدو ما ألفوه في السرايا والغزوات الماضية؛ ولذلك لم ينكر على أحد تخلفه في هذه الغروة‏.‏



سكريبت كتاب الرحيق المختوم -لأجلك محمد صلى الله عليه وسلم 1431هـ - 2010